المسارعة إلى الصلوات

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ ﷺ قَالَ: “لَوْ يَعْلَمُ النَّاسُ مَا فِي النِّدَاءِ وَالصَّفِّ الأَوَّلِ، ثُمَّ لَمْ يَجِدُوا إِلاَّ أَنْ يَسْتَهِمُوا عَلَيْهِ لاَسْتَهَمُوا، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي التَّهْجِيرِ لاَسْتَبَقُوا إِلَيْهِ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِي الْعَتَمَةِ وَالصُّبْحِ لأَتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوًا” (رواه البخاري ٦١٥).
((التهجير)): السير في الهاجرة، وهي شدة الحر، ويدخل في معنى التهجير المسارعة إلى الصلوات كلها قبل دخول أوقاتها. (شرح صحيح البخاري لابن بطال ٢/٢٨٠).
((الحبو)): أن يمشي على يديه وركبتيه. (النهاية في غريب الحديث والأثر لابن الأثير ١/٣٣٦).

أصلح نفسك ولا تغفل عن دعوة الناس

عندما يُصْلِح الإنسان نفسه لا يضره شيء، لكن عليه ألا يغفل عن دعوة الناس إلى الحق.
قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ} [المائدة: 105].

ما الحكمة من إبهام بعض العبادات مع الترغيب فيها؟

قال تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) البقرة: 238.
قال بعضهم: هي إحدى الصلوات الخمس لا بعينها؛ أبهمها الله تعالى؛ تحريضًا للعباد على المحافظة على أداء جميعها؛ كما أخفى ليلة القدر في شهر رمضان، وساعة إجابة الدعوة في يوم الجمعة، وأخفى اسمه الأعظم في الأسماء؛ ليحافظوا على جميعها.

ملاك دين المسلم وأساسه: إيمانه وصلاته

قال تعالى: (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) البقرة: 238.
إن الله سبحانه وتعالى يُعطي الدنيا على نية الآخرة، وأبى أن يعطي الآخرة على نية الدنيا؛ خلل حال المرء في دنياه ومعاده إنما هو عن خلل حال دينه، وملاك دينه وأساسه إيمانه وصلاته؛ فمن حافظ على الصلوات أصلح الله حال دنياه وأخراه.

وسائل الوقاية من شرور الشيطان

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: ‏مما يُستدفع به شر الشيطان:
1- الاستعاذة بالله منه.
2- قراءة سورتي الفلق والناس.
3- سورة البقرة.
4- آية الكرسي.
5- خاتمة سورة البقرة.
6- كثرة ذكر الله.
7- الوضوء والصلاة، وهذا من أعظم ما يُتحرَّز به منه.
8- إمساك فضول النظر والكلام والطعام ومخالطة الناس.

من أفضل العبادات وأجل القربات

قال تعالى: (فَصَلِّ لِرَبِّكَ وانْحَرْ) الكوثر: 3.
“وخصَّ هاتين العبادتين بالذكر؛ لأنهما أفضلُ العبادات وأجَلُّ القربات، ولأن الصلاة تتضمَّن الخضوع في القلب والجوارح لله وتنقله في أنواع العبودية، وفي النحر تقرُّب إلى الله بأفضل ما عند العبد من النحائر، وإخراج المال الذي جُبِلَتْ النفوس على محبّته والشحّ به”.

أهمية الصلاة في محو الخطايا ورفع الدرجات

عن جابر رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُول الله ﷺ: “مَثَلُ الصَّلَواتِ الخَمْسِ كَمَثَلِ نَهْرٍ جارٍ، غَمْرٍ على بابِ أَحَدِكُمْ، يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرّاتٍ” (صحيح مسلم ٦٦٨).
ضرْبُ الأَمثالِ يُقرِّبُ المَعانِي للأَذهانِ، وهوَ مِن أَساليبِ تَعليمِه ﷺ لأَصحابِه؛ كَما في هذا الحَديثِ؛ حيثُ ضرَبَ مثَلاً رائعًا، شبَّه فيه الدَّنَسَ المَعنويَّ بالوسَخِ الحسِّيِّ، فكَما أنَّ الاغتِسالَ يَمحُو الوسَخَ، فكذلكَ جُعلتِ الصَّلاةُ لمَحْوِ الخَطايا والذُّنوبِ، فقالَ: «مَثَلُ الصَّلواتِ الخَمسِ»، أي: في مَحوِها الذُّنوبَ، وإذهابِ أدْرانها؛ كمثلِ «نَهرٍ جارٍ غمْرٍ» نهرٍ طيِّبٍ كَثيرٍ، «على بابِ أَحدِكُم» مُبالغةً في سُهولتِهِ وقرْبِ تَناولِهِ وغَفلةِ النّاسِ عن ذلكَ، «يَغتسِلُ منهُ كلَّ يومٍ خمسَ مرّاتٍ»؛ فالجامعُ بينَ الاغتِسالِ والصَّلاةِ أنَّ كلاًّ مِنهما يُزيلُ الأَقذارَ والدَّنَسَ.

وصية كعب الأحبار بصلاة الضحى

عن كعب الأحبار قال: “يا بُنَيَّ! إنْ سرَّك أن يَغبطك الصافُّون المُسَبِّحُون: فحَافِظ على صلاة الضحى؛ فإنها صلاة الأوّابين، وهم المُسَبِّحُون” (حلية الأولياء 5/383).

الصافُّون المُسَبِّحُون: الملائكة.

ما يفعله الحج بالحاج من تزكية

من لم تعالجه الصلاة حق المعالجة، عالجه الصوم، ثم جاءت الزكاة فخلّصته من أمراضه، فجاء الحج فأكمل له ذلّ التعبد، والانخلاع من علائق الدنيا، وتصور الحشر، والشعور بالمساواة مع جميع الناس، ثم وصله بتاريخ التوحيد، إبراهيم كان موحدًا، وقف هنا، وسعت زوجته هنا، وبنا مع ابنه إسماعيل هذا البيت الذي نطوف حول.

مضاعفة أجر الصلاة في المسجد الحرام ومسجد النبي ﷺ

عن جابر رضي الله عنه أن رسول الله ﷺ قال: (صلاةٌ في مسجِدي أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ إلَّا المسجدَ الحرامَ، وصلاةٌ في المسجدِ الحرامِ أفضلُ من مائةِ ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ) رواه ابن ماجه 1604، وأحمد 3/343، وصححه الألباني في صحيح ابن ماجه 236/1.