‏خطر الاستدانة من الناس

‏لا ينبغي تحمُّل الدين إلا للضرورة الشديدة، ‏قال ﷺ: ‏”يُغفر للشهيد كل ذنب إلا الدَّيْن” (‏رواه مسلم 1886).
‏وكان ﷺ لا يصلي على رجل مات وعليه دَيْن. (رواه أبو داود ٣٣٤٣ وصححه الألباني).
‏‏قال النووي: “‏فيه تنبيه على حقوق الآدميين، وأن الجهاد والشهادة وأعمال البر لا يُغفَر للعبد بها عن حقوق الآدميين”.

من كنوز السنة النبوية في التحذير من الديون

عَنْ عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ: “لا تُخِيفُوا أَنْفُسَكُمْ بَعْدَ أَمْنِهَا” قَالُوا: وَمَا ذَاكَ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: “الدَّيْنُ” [رواه أحمد ١٧٣٢٠ وصححه الألباني].