ميزان الأسبوع والعام والعمر

قال الإمام ابن القيم -رحمه الله-:
مَن صح له يوم جمعته وسلم؛ سلمت له سائر جمعته،
ومن صح له رمضان وسلم؛ سلمت له سائر سَنته،
ومن صحت له حَجته وسلمت له؛ صح له سائر عمره.
فيوم الجمعة ميزان الأسبوع،
ورمضان ميزان العام،
والحج ميزان العمر.

فضل التفرُّغ للعبادة يوم الجمعة

قال الإمام ابن القيم -رحمه الله- وهو يتحدّث عن خصائص يوم الجمعة:
إنه اليوم الذي يُستحب أن يتفرغ فيه للعبادة، وله على سائر الأيام مزية بأنواع من العبادات واجبة ومستحبة؛ فالله سبحانه جعل لأهل كل ملة يومًا يتفرغون فيه للعبادة، ويتخلون فيه عن أشغال الدنيا؛ فيوم الجمعة يوم عبادة، وهو في الأيام كشهر رمضان في الشهور وساعة الإجابة فيه كليلة القدر في رمضان.

من عواقب الخصام والنزاع

عن عبادة بن الصامت، أن رسول الله ﷺ خرج يخبر بليلة القدر، فتلاحى رجلان من المسلمين فقال: «إني خرجت لأخبركم بليلة القدر، وإنه تلاحى فلان وفلان، فرُفَِعَت، وعسى أن يكون خيرًا لكم، التمسوها في السبع والتسع والخمس»
لأخبركم بليلة القدر: أي بتعيين ليلتها.
فتلاحى: تنازع وتخاصم.
فرُفعت: فرُفع تعيينها عن ذكري.
عسى أن يكون: رفعها خيرًا لكم؛ حتى تجتهدوا في طلبها فتقوموا أكثر من ليلة.
التمسوها: اطلبوها وتحروها.

تعريف الصيام

س- ما هو الصيام؟
ج- هو التعبُّد لله بالإمساك والامتناع عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، مع النية.
وهو نوعان: صيام واجب: مثل صيام شهر رمضان، وهو ركن من أركان الإسلام.
– وصيام غير واجب: مثل صوم الاثنين والخميس من كل شهر.

الأحاديث الصحاح في فضل المحرم وعاشوراء

وردت أحاديث نبوية عديدة في فضل المحرم وعاشوراء، وهذه مجموعة مما صح من الأحاديث التي نقلت ورويت عن النبي ﷺ بخصوص شهر الله المحرم وما يتعلق به من أحكام وعبادات.

خطة الإنجاز للعام الجديد لأصحاب الهمم

مع بداية عام جديد نجد سؤالا يطرح نفسه؛ ماذا سنفعل خلال عام قادم؟! فدعونا نبدأ معًا صفحاتٍ بيضاء نقيَّة صافية، ونضع خطة الإنجاز للعام الجديد في جوانب متعددة من حياتنا لعلنا ندرك ما قد فاتنا في أعوام سابقة.

10 وقفات مع شهر المحرم

هل تعرف الاسم القديم لشهر المحرم؟ وما سبب التسمية الحالية؟ هذا المقال يتناول العديد من الأمور المتعلقة بشهر المحرم ويوم عاشوراء وفضلهما، وكذلك الأحداث التي وقعت في شهر المحرم.

أحوال صيام آخر شهر شعبان

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ: “”لَا يَتَقَدَّمَنَّ أَحَدُكُمْ رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ أَوْ يَوْمَيْنِ إِلَّا أَنْ يَكُونَ رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمَهُ فَلْيَصُمْ ذَلِكَ الْيَوْمَ””. (صحيح البخاري 1914، ومسلم 1082).
قال ابن رجب: صيام آخر شعبان له ثلاثة أحوال:
أحدها: أن يصومه بنية الرمضانية، احتياطًا لرمضان، فهذا منهي عنه.
الثاني: أن يُصَام بنية النذر، أو قضاء عن رمضان (سابق) أو عن كفارة، ونحو ذلك، فجَوَّزه جمهور العلماء.
الثالث: أن يُصَام بنية التطوع المطلق، فكرهه من أَمَر بالفصل بين شعبان ورمضان بالفطر، ورخَّص فيه بعضهم. (لطائف المعارف لابن رجب ص272).

ما حكم الاحتفال بإحياء ليلة النصف من شعبان؟

قال الشيخ علي محفوظ – رحمه الله – وهو من علماء الأزهر الشريف:
“”من البدع الفاشية في الناس احتفال المسلمين في المساجد بإحياء ليلة النصف من شعبان بالصلاة والدعاء عقب صلاة المغرب، يقرءونه بأصوات مرتفعة بتلقين الإمام، فإن إحياءها بذلك على الهيئة المعروفة، لم يكن في عهد رسول الله ﷺ ولا في عهد الصحابة””. (الإبداع في مضار الابتداع للشيخ علي محفوظ صـ286).

كلام بعض أهل العلم في ليلة النصف من شعبان

قال ابن رجب الحنبلي (رحمه الله):
“”قيام ليلة النصف من شعبان لم يثبت فيها شيء عن النبي ﷺ ولا عن الصحابة””. (لطائف المعارف صـ264).
قال الشيخ محمد رشيد رضا رحمه الله: “”إن الله تعالى لم يشرع للمؤمنين في كتابه ولا على لسان رسوله ﷺ ولا في سنته عملاً خاصًّا بهذه الليلة”” (مجلة المنار 5/857).

حديث قيام ليلة النصف من شعبان وصوم نهارها

تخصيص صوم يوم ليلة النصف من شعبان من البدع، وأما ما رُوِيَ بلفظ “”إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها”” فحديث موضوع. (ضعيف الجامع للألباني حديث 652).
قال المباركفوري: “”لم أجد في صوم يوم ليلة النصف من شعبان حديثًا مرفوعًا صحيحًا””. (تحفة الأحوذي للمباركفوري 3/368).