خلوة الإِنسان في الليل بربه أفضل من اجتماعه بالناس

‏قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
“إنَّ النفع المتعدي ليس أفضل مطلقًا [من النفع القاصر]، بل ينبغي للإِنسان أن يكون له ساعات يناجي فيها ربه، ويخلو فيها بنفسه، ويحاسبها، ويكون فعله ذلك أفضل من اجتماعه بالناس ونفعهم. ولهذا كان خلوة الإِنسان في الليل بربه أفضل من اجتماعه بالناس” (شرح العمدة 2/789).

من وصايا الصحابي الجليل أبي ذر الغفاري رضي الله عنه

‏قال أبو ذر الغفاري رضي الله عنه:
يا أيها الناس! إني لكم ناصح، إني عليكم شفيق:
صلُّوا في ظلام الليل لوحشة القبور.
وصوموا في حرِّ الدنيا لحرِّ يوم النشور.
وتصدقوا مخافة يومٍ عسير لعظائم الأمور.

مفاتيح الأعمال الصالحة

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: “ومفتاح حياة القلب: تدبر القرآن والتضرع بالأسحار وترك الذنوب، ومفتاح حصول الرحمة: الإحسان في عبادة الخالق، والسعي في نفع عبيده، ومفتاح الرزق: السعي مع الاستغفار والتقوى، ومفتاح العز: طاعة الله ورسوله، ومفتاح الاستعداد للآخرة: قِصَر الأمل.

الخوف من الرياء لا ينبغي أن يمنع العبد من العمل الصالح

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
«ومَن كان له وِرْدٌ مشروعٌ من صلاة الضحى، أو قيام ليلٍ، أو غير ذلك، فإنَّه يُصلّيه حيث كان، ولا ينبغي له أن يَدَع وِرْدَهُ المشروع لأجل كونه بين الناس؛ إذا علم الله من قلبه أنه يفعل سرًّا لله مع اجتهاده في سلامته من الرياء، ومفسدات الإخلاص»

قيام الليل دأب الصالحين

قال النبي ﷺ: “”من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه”” رواه البخاري ومسلم.
فهل هناك جائزة أفضل من هذا؟
ومع ذلك فهناك جائزة لا يشعر بها إلا مَن ذاق حلاوتها، وهي لذة مناجاة الله والوقوف بين يديه.
لذة كانت اللذة تجعل النبي ﷺ يقوم الليل حتى تتفطر قدماه.
قال الفضيل بن عياض رحمه الله: “”إني لأستقبل الليل من أوله؛ فيهولني طوله، فأفتتح القرآن فأُصبح وما قضيتُ نَهمتي””.
فلنحق بركب الصالحين.

أهمية وفضل صلاة الوتر

قال شيخ الإسلام ابن تيمية: “”الوتر أوكد من سنة الظهر والمغرب والعشاء، والوتر أفضل من جميع تطوعات النهار، كصلاة الضحى، بل أفضل الصلاة بعد المكتوبة قيام الليل. وأوكد ذلك الوتر، وركعتا الفجر. (مجموع الفتاوى 23/88).

وصف مختصر لصلاة التراويح زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه

عن السَّائِب بن يزيد رضي الله عنه قَال: “”كَانُوا يَقُومُونَ عَلَى عَهْدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ بِعِشْرِينَ رَكْعَةً””.
قَالَ: “”وَكَانُوا يَقْرَءُونَ بِالْمَئِينِ، وَكَانُوا يَتَوَكَّئُونَ عَلَى عِصِيِّهِمْ فِي عَهْدِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ مِنْ شِدَّةِ الْقِيَامِ”” أخرجه البيهقي في السنن الكبرى.

عوّد نفسك قيام الليل – تزود لرمضان

شهر رمضان تكثر فيه الصلوات، من تراويح وتهجد ونوافل؛ فلكي تعتاد على طول الوقوف فيها دون إرهاق أو تعب؛ خَصِّص لقيام الليل وقتًا أطول بدءًا من الآن.

اغتنم صفاء الليل بالمناجاة والدعاء

قال الله جل وعلا: {وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً} [سورة البقرة: 51].
خصَّ الليل بالذكر؛ إشارة إلى أنَّ ألذ المناجاة فيه. (تفسير البقاعي 1/١٣٣).