حديث عظيم من أعمدة الدعوات النبوية

عن زيد بن أرقم رضي الله عنه قال: كانَ رَسولُ اللهِ ﷺ يقولُ: “اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، والْكَسَلِ، والْجُبْنِ، والْبُخْلِ، والْهَرَمِ، وَعَذابِ، القَبْرِ اللَّهُمَّ آتِ نَفْسِي تَقْواها، وَزَكِّها أَنْتَ خَيْرُ مَن زَكّاها، أَنْتَ وَلِيُّها وَمَوْلاها، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن عِلْمٍ لا يَنْفَعُ، وَمِنْ قَلْبٍ لا يَخْشَعُ، وَمِنْ نَفْسٍ لا تَشْبَعُ، وَمِنْ دَعْوَةٍ لا يُسْتَجابُ لَها” (صحيح مسلم ٢٧٢٢).
استعاذ النبي ﷺ منَ العَجْزِ والكَسَلِ، والجُبْنِ والبُخْلِ لِما فيهم مِنَ التَّقصيرِ عنْ أَداءِ الواجِباتِ والقيامِ بِحُقوقِ اللهِ سُبْحانَه وتَعالى وإزالَةِ المُنْكَرِ. واستعاذ من الهَرَم وهو كِبَرُ السِّنِّ الَّذي يُؤَدِّي إلى تَساقُطِ القُوى، لِكونِه مِنَ الأدواءِ الَّتي لا دَواءَ لَها.
ثُمَّ استَعاذَ ﷺ من عَذابِ القَبْرِ وهُوَ أَوَّلُ مَنازلِ الآخِرَةِ.
(اللَّهمَّ آتِ نَفْسِي تَقواها)، يَعني: تُيَسِّرُها لفِعْلِ ما يَقيها العَذابَ، (وزَكِّها)، يَعني: بطاعَةِ اللهِ، وطَهِّرْها مِن الرَّذائلِ والأَخْلاقِ الدَّنيئَةِ. (أَنتَ وَلِيُّها) يَعني: سُلْطانُها والمُتَصَرِّفُ فيها، (وَمولاها) مالِكُ أَمْرِها.
ثُمَّ استَعاذَ ﷺ مِن عِلمٍ لا يَكونُ نافعًا في نَفْسِه كَعِلْمِ النُّجومِ والكَهانَةِ وكُلِّ ما لا يَنْفَعُ في الآخِرَةِ.
واستَعاذَ أيضًا منَ القَلْبِ الَّذي لا يَخْشَعُ؛ لأنَّه يَكونُ قاسيًا لا تُؤَثِّرُ فيه مَوعظَةٌ ولا نَصيحةٌ.
واستَعاذَ مِنَ النَّفسِ الَّتي لا تَشْبَعُ لأنَّها تَكونُ مُتكالِبَةً على الحُطامِ مُتَجَرِّئَةً على المالِ الحَرامِ غَيرَ قانِعَةٍ بِما يَكفيها مِنَ الرِّزقِ، فلا تَزالُ في تَعَبِ الدُّنيا وعُقوبَةٍ في الآخِرَةِ.
واستَعاذَ منَ الدَّعوةِ الَّتي لا يُستَجابُ لها؛ لأنَّ الرَّبَّ سُبحانَه هُو الَّذي يُعطي ويَمنَعُ، القابضُ الباسطُ، فإذا تَوجَّهَ العَبْدُ إليه في دُعائِه ولم يَستَجِبْ دَعوتَه فَقدْ خابَ الدّاعي وخَسِرَ؛ لأنَّه طُرِدَ منَ البابِ الَّذي لا يُستَجْلَبُ الخيرُ إلّا منه، ولا يُستَدْفَعُ الضُّرُّ إلّا به.

الاستعاذة بالله من كل شر

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كانَ النبيُّ ﷺ، يَدْعُو بهَؤُلاءِ الدَّعَواتِ: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ البُخْلِ، والْكَسَلِ، وَأَرْذَلِ العُمُرِ، وَعَذابِ القَبْرِ، وَفِتْنَةِ المَحْيا والْمَماتِ”
أَرْذَلِ الْعُمُرِ: آخر العمر في حال الكبر والعجز والخَرَف.

الاستعاذة بالله من أصول الشرور

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كانَ رَسولُ اللهِ ﷺ يقولُ: “اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ العَجْزِ، والْكَسَلِ، والْجُبْنِ، والْهَرَمِ، والْبُخْلِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن عَذابِ القَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ المَحْيا والْمَماتِ”

من جوامع الأدعية النبوية

عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قالت: إنَّ رَسولَ اللهِ ﷺ، كانَ يَدْعُو بهَؤُلاءِ الدَّعَواتِ: “اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بكَ مِن فِتْنَةِ النّارِ وَعَذابِ النّارِ، وَفِتْنَةِ القَبْرِ وَعَذابِ القَبْرِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الغِنى، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الفَقْرِ، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ فِتْنَةِ المَسِيحِ الدَّجّالِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْ خَطايايَ بماءِ الثَّلْجِ والْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِي مِنَ الخَطايا، كما نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَباعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطايايَ، كما باعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ والْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ فإنِّي أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ، والْهَرَمِ، والْمَأْثَمِ، والْمَغْرَمِ”.
الْمَأْثَمِ: الأمر الذي يأثم به الإنسان، أو هو الإثم نفسه.
الْمَغْرَمِ: الدَّين.

ما السر في اقتران اسم الله تعالى ﴿الودود﴾ باسمه ﴿الغفور﴾؟

قال الله تعالى: {وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ} [البروج:14].
قال السعدي رحمه الله: و(الْوَدُودُ) الذي يحبّه أحبابه محبة لا يشبهها شيء، فكما أنه لا يشابهه شيء في صفات الجلال والجمال والمعاني والأفعال؛ فمحبته في قلوب خواص خلقه، التابعة لذلك، لا يشبهها شيء من أنواع المحابّ.
وقالوا المودة هي المحبة الصافية، وفي هذا سرّ لطيف؛ حيث قرن الودود بالغفور، ليدل ذلك على أن أهل الذنوب إذا تابوا إلى الله وأنابوا غفر لهم ذنوبهم وأحبهم. (تفسير السعدي ١/‏918).

من آيات الله تعالى وأدلة توحيده وبراهين قدرته

قال الله تعالى: {وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ} [الطور:6].
قال السعدي رحمه الله: “(وَالْبَحْرِ الْمَسْجُورِ) أي: المملوء ماء، قد سجره الله، ومنعه من أن يفيض على وجه الأرض، مع أن مقتضى الطبيعة أن يغمر وجه الأرض، ولكن حكمته اقتضت أن يمنعه عن الجريان والفيضان؛ ليعيش من على وجه الأرض، من أنواع الحيوان وقيل: إن المراد بالمسجور، الموقد الذي يوقد [نارًا] يوم القيامة، فيصير نارًا تلظى، ممتلئًا على عظمته وسعته من أصناف العذاب. هذه الأشياء التي أقسم الله بها، مما يدل على أنها من آيات الله وأدلة توحيده، وبراهين قدرته، وبعثه الأموات”

من صور نعيم أهل الجنة

قال الله تعالى: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ} [الأعراف:43].
‏قال السعدي رحمه الله: “وهذا من كرمه وإحسانه، أن الغل الذي كان موجودًا في قلوبهم، أن الله يزيله حتى يكونوا إخوانًا متحابين”.

إكرام الله للخليل إبراهيم عليه السلام

قال الله تعالى: {فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا}[مريم:49].
قال ابن عاشور رحمه الله:
“وقَدْ رُتِّبَ جَزاءُ اللَّهِ إبْراهِيمَ عَلى نَبْذِهِ أهْلَ الشِّرْكِ تَرْتِيبًا بَدِيعًا؛ إذْ جُوزِيَ بِنِعْمَةِ الدُّنْيا وهِيَ العَقِبُ الشَّرِيفُ، ونِعْمَةِ الآخِرَةِ وهِيَ الرَّحْمَةُ، وبِأثَرِ (تلك) النِّعْمَتَيْنِ وهُوَ لِسانُ الصِّدْقِ؛ إذْ لا يُذْكَرُ بِهِ إلّا مَن حَصَّلَ النِّعْمَتَيْنِ”.

‏إن ربي لطيف لما يشاء

قال الله تعالى: {إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ} [يوسف:100]
قال الخطابي: “اللطيف هو البّر بعباده الذي يلطف بهم من حيث لا يعلمون، ويسبّب لهم مصالحهم من حيث لا يحتسبون” (فتح البيان في مقاصد القرآن ٦/‏٤٠٥).
قال ابن القيم: “فأخبر أنه يلطف لما يريده فيأتي به بطرق خفية لا يعلمها الناس، واسمه اللطيف يتضمن علمه بالأشياء الدقيقة وإيصاله الرحمة بالطرق الخفية ” (شفاء العليل ١/‏٣٤).

ماذا لو كان منزلة أبنائك في الجنة دون منزلتك؟

قال الله تعالى: {وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ} [الطور: ۲۱].
يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: “لو كان لك ذرية وتكون في الدرجة الخامسة، وأنت في الدرجة السابعة، تُرقَّى الذرية من الخامسة إلى السابعة، ولا تُنقص أنت شيئًا، لا يقال: انزل درجة وهم يرقون درجة وتكونون في السادسة.
فالله يعامل بالفضل عز وجل، ولهذا قال: ﴿وَمَا أَلَتْنَاهُمْ﴾؛ لأنه ربما يتوهم متوهم أنه إذا رُقيت الذرية نقص ثواب الآباء، فقال: ﴿وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ﴾، ولو أننا نزَّلنا الآباء ما صار العامل رهينًا بما کسب .

من جوامع الكلم النبوية

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ ﷺ:
“الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلاَ تَعْجِزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شيء فَلاَ تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا. وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ؛ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ” (رواه مسلم ٢٦٦٤).
في الحديث: الأمرُ بفعل الأَسباب والاستعانة بالله.
وفيه: التسليم لأمر الله، والرضا بقدره عز وجل.
وفيه: ثبوت صفة المحبة لله عز وجل.
وفيه: أن الإيمان يشملُ العقائد القلبية والأَقوال والأَفعال.
وفيه: أن المؤمنين يتفاوتون في الخيرية، ومحبة الله والقيام بدينه، وأَنهم في ذلك درجات.