إجابات الفضيل بن عياض رحمه الله عن بعض الأسئلة

قِيلَ لِلْفُضَيْلِ بن عياض رحمه الله: ما الزُّهْدُ فِي الدُّنْيا؟ قالَ: «القِنْعُ وهُوَ الغِنى».
وقِيلَ: ما الوَرَعُ؟ قالَ: «اجْتِنابُ المَحارِمِ».
وسُئِلَ ما العِبادَةُ؟ قالَ: أداءُ الفَرائِضِ.
وسُئِلَ عَنِ التَّواضُعِ، قالَ: أنْ تَخْضَعَ، لِلْحَقِّ.
وقالَ: أشَدُّ الوَرَعِ فِي اللِّسانِ.
وقالَ: جَعَلَ الخَيْرَ كُلَّهُ فِي بَيْتٍ، وجَعَلَ مفْتاحَهُ الزُّهْد فِي الدُّنْيا.
وقالَ: قالَ اللهُ عز وجل: إذا عَصانِي مَن يَعْرِفُنِي سَلَّطْتُ عَلَيْهِ مَن لا يَعْرِفُنِي”

كن رحيمًا تكن محببًا إلى الناس

من وصية سفيان الثوري لعلي بن الحسن السلمي:
كن رحيمًا تكن محببًا إلى الناس.
وارض بما قسم الله لك من الرزق؛ تكن غنيًّا.
وتوكّل على الله؛ تكن قويًّا.
ولا تنازع أهل الدنيا في دنياهم؛ يحبك الله، ويحبك أهل الأرض.

إياك والطمع فيما في أيدي الناس

من وصية سفيان الثوري لعلي بن الحسن السلمي:
إياك والطمع فيما في أيدي الناس، فإن الطمع هلاك الدِّين.
ولا تكونن حريصًا على الدنيا.
ولا تكن حاسدًا؛ تكن سريع الفهم.
ولا تكن طعَّانًا؛ تَنْجُ من ألسن الناس.

التعبد لله بالقيام بوظيفة الصبر والرضا

قال العلامة عبد الرحمن السعدي رحمه الله:
المكروه والمصائب إذا ابتلى الله بها العبد، وأدى فيها وظيفة الصبر والرضا والتسليم، هانت وطأتها، وخفت مؤنتها، وكان تأمل العبد لأجرها وثوابها والتعبد لله بالقيام بوظيفة الصبر والرضا؛ يدع الأشياء المرة حلوة فتنسيه حلاوة أجرها مرارة صبرها.

أهنا الحياة وألذها لمن قطع رجاءه عن الخلق

قال العلامة السعدي رحمه الله: فإنه لا أَهنأَ حياة، ولا أَلذ ممن قطع رجاءه عن الخلق، واستغنى عما في أيديهم، ولم يتطلع إلى ما عندهم، بل قنع برزق الله، واستغنى بفضل الله، وعلم أن القليل من الرزق إذا كسب القناعة خيرٌ من الكثير الذي لا يُغْنِي، فليس الغِنَى عن كثرة العَرَض، إنما الغِنَى الحقيقي غنى القلب، غناه بالله وبرزقه المتيسر عن رجاء الخلق وسؤالهم، والاستعباد لهم في مطالب الدنيا والرضوخ لرقهم.

من قنع بما قسم الله له انشرح صدره وارتاحت نفسه

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن النبي ﷺ قال: “قَدْ أفْلَحَ مَن أسْلَم، ورُزِقَ كَفافًا، وقَنَّعَهُ اللهُ بِما آتاهُ” صحيح مسلم: ١٠٥٤
“قد أَفْلَحَ مَن أَسْلَمَ”، أي: قد حاز الفَلاحَ وفاز به مَن أَسْلَمَ إسلامًا صحيحًا؛ لأنَّه خَلَص مِن الكُفرِ والشِّركِ.
“ورُزِق كَفافًا”، أي: رُزِقَ من الحلال الكِفايَةَ بلا زيادةٍ ولا نَقْصٍ.
“وقَنَّعَهُ الله بما آتاهُ”، أي: رزَقه الله القَناعَةَ بما عندَه مِن الكَفافِ، فلم يَطلُبِ الزِّيادَةَ.

تأدب في أوقات البلاء واصبر

عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُوْلُ اللهِ ﷺ: «إِنَّ عِظَمَ الْجَزَاءِ مَعَ عِظَم الْبَلاَءِ، وَإِنَّ اللهَ إِذَا أَحَبَّ قَوْماً ابْتَلاَهُمْ، فَمْنَ رَضِيَ فَلَهُ الرِّضَا، وَمَنْ سَخِطَ فَلَهُ السَّخطُ» (أخرجه الترمذي 2396 وحسنه الألباني).
وقال ابن القيم رحمه الله:
الجاهل يشكو الله إلى الناس، وهذا غاية الجهل بالمشكو والمشكو إليه؛ فانه لو عرف ربه لما شكاه، ولو عرف الناس لما شكا إليهم.
ورأى بعض السلف رجلاً يشكو إلى رجل فاقته وضرورته فقال: يا هذا والله ما زدت على أن شكوتَ مَن يرحمك. وفي ذلك قيل:
إذا شكوت إلى ابن آدم إنما *** تشكو الرحيم إلى الذي لا يرحم
(كتاب الفوائد، ص87)

تزكية النفس في رمضان

كلنا نسعى لإصلاح القلوب وتزكية النفوس خصوصا في شهر رمضان، وهذا الملف يحتوي على نصائح وعبارات عن كيفية تزكية النفس جمعناها لكم من أقوال العلماء.

من علامات ضعف اليقين

عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: “”إنَّ من ضَعْفِ اليَقِينِ أن تُرْضِيَ الناسَ بسَخَطِ اللهِ تعالى، وأن تَحْمَدَهُم على رِزْقِ اللهِ تعالى، وأن تَذُمَّهُم على ما لم يُؤْتِكَ اللهُ تعالى، إنَّ رِزْقَ اللهِ لا يَجُرُّهُ إليكَ حِرْصُ حَرِيصٍ، ولا يَرُدُّهُ كَراهَةُ كارِهٍ، وإنَّ اللهَ بحِكْمَتِهِ وجَلالِهِ جعل الرَّوْحَ والفَرَجَ في الرِّضا واليَقِينِ، وجعل الهَمَّ والحَزَنَ في الشكِّ والسُّخْطِ”” (شعب الإيمان للبيهقي ١/١٧٦).