النبي ﷺ يتحدث عن أبي بكر على المنبر

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ جَلَسَ عَلَى الْمِنْبَرِ، فَقَالَ: “”عَبْدٌ خَيَّرَهُ اللَّهُ بَيْنَ أَنْ يُؤْتِيَهُ زَهْرَةَ الدُّنْيَا، وَبَيْنَ مَا عِنْدَهُ ؛ فَاخْتَارَ مَا عِنْدَهُ “”. فَبَكَى أَبُو بَكْرٍ وَبَكَى، فَقَالَ: فَدَيْنَاكَ بِآبَائِنَا وَأُمَّهَاتِنَا. قَالَ: فَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ هُوَ الْمُخَيَّرُ، وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ أَعْلَمَنَا بِهِ. وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: “” إِنَّ أَمَنَّ النَّاسِ عَلَيَّ فِي مَالِهِ وَصُحْبَتِهِ أَبُو بَكْرٍ، وَلَوْ كُنْتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا لَاتَّخَذْتُ أَبَا بَكْرٍ خَلِيلًا، وَلَكِنْ أُخُوَّةُ الْإِسْلَامِ، لَا تُبْقَيَنَّ فِي الْمَسْجِدِ خَوْخَةٌ إِلَّا خَوْخَةَ أَبِي بَكْرٍ “”. (رواه مسلم 2382) (إن أمَنَّ الناس عليَّ) معناه أكثرهم جودًا وسماحة لنا بنفسه وماله. (خَوْخَة): باب صغير.[/box]

الشرح و الإيضاح

كان أبو بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه أَقْرَبَ الناسِ إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم؛ فهو رَفِيقُه في هِجرتِه، وهو أعظمُ هذه الأُمَّةِ إيمانًا وتصديقًا، بحيثُ لو وُزِن إيمانُه بإيمانِ الناسِ كلِّهم لرَجَح إيمانُه.
وفي هذا الحديثِ: جَلَس رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم جالسًا على المِنْبَرِ فقال: «إنَّ عَبْدًا خَيَّره اللهُ بينَ أن يُؤْتِيَه مِن زهرةِ الدُّنيا ما شاء، وبينَ ما عِندَه، فاختار ما عنده»، وزهرةُ الدُّنيا: نَعِيمُها وزِينَتُها، فلمَّا سَمِع أبو بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه ذلك القولَ مِن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم بَكَى، وقال: فَدَيْناك بآبائِنا وأُمَّهاتِنا! فتَعجَّب القومُ مِن قولِ أبي بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه وبُكائِه؛ إذ لم يَفْهَموا مِن كلامِ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم ما يَسْتَدْعِي ذلك البُكاءَ والقولَ مِن أبي بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه، ولكنَّ الصِّدِّيقَ رضِي اللهُ عنه قد فَهِم مِن هذا الكلامِ مُفَارَقَتَه صلَّى الله عليه وسلَّم الدُّنيا، فبَكَى لذلك وقال ما قال، فلمَّا مات صلَّى الله عليه وسلَّم فَهِم الناسُ مَقْصِدَه صلَّى الله عليه وسلَّم مِن كلامِه؛ ولذلك قال أبو سَعِيدٍ الخُدْرِيُّ رضِي اللهُ عنه: فكان رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم هو المُخيَّرَ، أي هو الذي خَيَّره الله بين نَعِيم الدُّنيا وبين لِقائِه، وكان أبو بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه أعلمَ الناسِ بالنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم. وكان صلَّى الله عليه وسلَّم قد قال في حقِّه: «إنَّ مِن أَمَنِّ الناسِ عليَّ في صُحبتِه ومالِه: أبا بَكْرٍ» ومعناه: أنَّه أكثرُهم جُودًا وسَمَاحةً لنا بنفسِه ومالِه، وليس هو مِن المَنِّ الذي هو الاعْتِدَاد بالصَّنِيعَة؛ لأنَّه أذًى مُبطِلٌ للثَّوَابِ، ولأنَّ المِنَّةَ للهِ ولرسولِه صلَّى الله عليه وسلَّم في قَبُولِ ذلك وفي غيرِه، «ولو كنتُ مُتَّخِذًا خَلِيلًا مِن أُمَّتِي لَاتَّخَذْتُ أبا بَكْرٍ، إلا خُلَّة الإسلامِ» قيل: أصلُ الخُلَّةِ الافتِقارُ والانقِطاعُ، فخَلِيلُ الله: المُنقطِع إليه، وقِيل: لِقَصْرِه حاجتَه على الله تعالى، وقِيل: الخُلَّةُ: الاختِصاص، وقِيل: الاصطِفاء، والنبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ليس له خَلِيلٌ؛ لأنَّ اللهَ تعالى قد اتَّخَذَه خَلِيلًا، وهذا لا يُنافِي ما ذَكَره الصَّحَابةُ رضِي اللهُ عنهم مِن اتِّخاذِهم إيَّاه صلَّى الله عليه وسلَّم خليلًا؛ إذ لا يُشتَرَط في الخُلَّة أن تكونَ مِن الطَّرَفَيْنِ، ولَوِ اتَّخَذَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أحدًا خليلًا لَاتَّخَذَ أبا بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه؛ لأنَّه أهلٌ لذلك لَوْلَا المانِع؛ فإنَّ خُلَّةَ الرَّحْمَنِ تعالى لا تَسَعُ مُخَالَّةَ شيءٍ غيرِه أصلًا، ولكن هذا لم يَكُنْ، ولم يَكُنْ بين النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وبينه رضِي اللهُ عنه إلا أُخُوَّةُ الإسلامِ، «لا يَبْقَيَنَّ في المسجدِ خَوْخَةٌ إلا خَوْخَةُ أبي بَكْرٍ»، والخَوْخَة: البابُ الصغِير، وكان بعضُ الصَّحابةِ فَتَحوا أبوابًا في دِيارِهم إلى المسجدِ، فأَمَر النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بسَدِّها كلِّها إلَّا خَوْخَةَ أبي بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه؛ لِيَتميَّز بذلك فضلُه.
وفي الحديثِ: دليلٌ على فضلِ أبي بَكْرٍ رضِي اللهُ عنه.
وفيه: تَعْرِيضٌ بالخلافةِ له بَعْدَ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم.
وفيه: أنَّ المساجِدَ تُصانُ عن تطرُّق النَّاسِ إليها في خَوْخَاتٍ ونحوِها، إلَّا مِن أبوابِها، إلَّا لحاجةٍ مُهِمَّة.

مصدر الشرح:
https://dorar.net/hadith/sharh/6516