الإخلاص والمتابعة أهم شروط قبول العمل

قال تعالى: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} [الملك: 2].
قال ابن القيم: “قال الفضيل بن عياض: هو أخلصه وأصوبه، قالوا: يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه؟ فقال: إن العمل إذا كان خالصًا ولم يكن صوابًا لم يقبل، وإذا كان صوابًا ولم يكن خالصًا: لم يقبل حتى يكون خالصًا صوابًا والخالص: أن يكون لله، والصواب أن يكون على السنة”( مدارج السالكين، 2/ 89).