بين التوحيد الخالص والمتابعة الصادقة

عَنْ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ جَاءَ إِلَى الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ فَقَبَّلَهُ، فَقَالَ: “”إِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكَ حَجَرٌ لَا تَضُرُّ وَلَا تَنْفَعُ، وَلَوْلَا أَنِّي رَأَيْتُ النَّبِيَّ ﷺ يُقَبِّلُكَ مَا قَبَّلْتُكَ”” (صحيح البخاري 1520).
(لا تضر ولا تنفع) أي: بذاتك. وإنما النفع بالثواب الذي يحصل بامتثال أمر الله تعالى في تقبيله.