من أنواع الكفر الأكبر: كفر النفاق

من أنواع الكفر الأكبر كفر النفاق. كفر النفاق: وهو إظهار متابعة الرسول مع رفض ما جاء به وجحده بالقلب؛ فهو مُظْهِر للإيمان مُبْطِن للكفر. والمراد النفاق الاعتقادي بأن يظهر الإيمان ويبطن الكفر، والدليل قوله تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ} (المنافقون: 3).

من أنواع الكفر الأكبر: كفر الشك

من أنواع الكفر الأكبر كفر الشك. كفر الشك: هو التردد، وعدم الجزم بصدق الرسل، ويقال له كفر الظن، وهو ضد الجزم واليقين. والدليل قوله تعالى: {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا * وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا * قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلًا * لَكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا} (الكهف: 35- 38). ولو تأمل هذا الشّاكّ في آيات صدق الرسول لأزالت عن بصيرته كل شك وشبهة.

من أنواع الكفر الأكبر: كفر الإعراض

من أنواع الكفر الأكبر: كفر الإعراض. كفر الإعراض: وذلك بأن يُعرض بسمعه وقلبه عن الرسول؛ فلا يُصدّقه، ولا يُكذّبه، ولا يواليه ولا يعاديه، ولا يقبل ما جاء به ولا يردّه. والمراد به الإعراض الكُلّي عن الدِّين، بأن يعرض بسمعه وقلبه وعلمه عما جاء به الرسول ﷺ، والدليل قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا عَمَّا أُنْذِرُوا مُعْرِضُونَ} (الأحقاف: 3).

من أنواع الكفر الأكبر: كفر الإباء والاستكبار

من أنواع الكفر الأكبر: كفر الإباء والاستكبار. كفر الإباء والاستكبار، وذلك بأن يكون عالمًا بصدق الرسول، وأنه جاء بالحق من عند الله، لكن لا ينقاد لحكمه، ولا يذعن لأمره، استكبارًا وعنادًا، والدليل قوله تعالى: {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ} (البقرة: 34).
وهو سبب كفر عامَّة الكفار؛ بل هو سبب كفر إبليس وفرعون واليهود وغيرهم من أعداء الرسل؛ كما حكى تعالى عن فرعون وقومه أنهم قالوا: (أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ) [المؤمنون: 47]؛ فلم يصرفهم عن الإيمان بموسى وهارون سوى الكبر والغرور.

الكفر نوعان: كفر أكبر، وكفر أصغر.

الكفر نوعان: كفر أكبر، وكفر أصغر. الكفر الأكبر: هو الكفر الاعتقادي المضادُّ لأصل الإيمان، وبحصوله يخرج العبد من الإسلام، ويُحبط عمله، ويوجب له الخلود في النار مع الكافرين.
الكفر الأصغر: لا يُخْرِج صاحبه من الملَّة ولا يوجب الخلود في النار، وإنما عليه الوعيد الشديد، وهو كفر النعمة، مثل قوله تعالى: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} (النحل: 112). وقوله ﷺ: (اثنتان في الناس هما بهم كفر؛ الطعن في النسب والنياحة على الميت) (رواه مسلم 67). فهذا وأمثاله كفر دون كفر وهو لا يُخْرِج من الإسلام.