الصدقة بلحوم الهدي وجلودها وجلالها

عَنْ عَلِيّ بن أبي طالب رضي الله عنه قَالَ: أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ ﷺ أَنْ أَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ، وَأَنْ أَتَصَدَّقَ بِلَحْمِهَا وَجُلُودِهَا وَأَجِلَّتِهَا، وَأَنْ لاَ أُعْطِىَ الْجَزَّارَ مِنْهَا، قَالَ: «نَحْنُ نُعْطِيهِ مِنْ عِنْدِنَا» (صحيح مسلم: 1317).
بُدْنِهِ: الإبل.
الأجلة: جمع جل وهو الكساء الذي يُطرَح على ظهر البعير.