من السنن المهجورة

طلاقة الوجه: هو إشراقه حين مقابلة الخلق، وضد ذلك عبوس الوجه.
قال النبي ﷺ: «لاَ تَحْقِرَنَّ مِنَ الْمَعْرُوفِ شَيْئًا وَلَوْ أَنْ تَلْقَى أَخَاكَ بِوَجْهٍ طَلْقٍ» (صحيح مسلم 2626).
وقد روي عن ابن عباس أنه سئل عن البِرّ فقال: “”وجه طَلْق ولسان لَيِّن””.
[ابن عثيمين- مكارم الأخلاق ص29].