تقوَّى بإخوانك وتترس بهم من الشيطان والنفس الأمارة بالسوء

قال رسول الله ﷺ: “ألا لا يَخلُونَّ رجلٌ بامرأةٍ إلا كان ثالثَهما الشيطانُ، عليكم بالجماعةِ وإياكم والفُرْقَةَ؛ فإنَّ الشيطانَ مع الواحدِ، وهو مع الاثنينِ أبعدُ، من أراد بَحبوحةَ الجنَّةِ فلْيلزمِ الجماعةَ، من سرَّتْه حسنتُه وساءتْه سيئتُه فذلكم المؤمنُ” (أخرجه أحمد ١٧٧، وصححه الألباني في صحيح الجامع ٢٥٤٦).

إياكم والدخول على النساء

قَالَ رَسُولُ الله ﷺ: «إيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ»، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأنْصَارِ: أفَرَأيْتَ الحَمْوَ؟ قَالَ: «الحَمْوُ المَوْتُ». [رواه البخاري ٥٢٣٢].
[ (الحمو الموت): الحمو أخو الزوج وابن أخيه وابن
عمه ونحوهم وكذا أقارب الزوجة. وقيل معنى (الحمو الموت) أن الخوف منه أكثر من غيره، والشر يُتوقع منه، والفتنة أكثر؛ لتمكنه من الوصول إلى المرأة والخلوة من غير أن ينكر عليه بخلاف الأجنبي].