إياك أن تستطيل زمان البلاء

قال ابن الجوزي -رحمه الله-:
“”فإياك إياك أن تستطيل زمان
البلاء، وتضجر من كثرة الدعاء،
فإنك مُبْتَلًى بالبلاء،
مُتَعَبَّد بالصبر والدعاء،
ولا تيأس من روح الله؛
وإن طال البلاء””.
[كُتب صيد الخاطر ص٤٣٩].

أربعة أمور ‏مِمَّا يُستدفع به البلاء

قال الحافظ ‎ابن حجر -رحمه الله-
قال الطيبيُّ:
“”أُمِروا باستدفاعِ البلاء:
– بالذِّكر
– والدُّعاء
– والصَّلاة
– والصَّدقة””
– فالفزع إلى الصَّلاة عند وقوع البلاء من سُنَّة الأنبياء والأولياء الأصفياء””.
(فتح الباري ج٢/ ٥٣١).

التضرع إلى الله وقت وقوع البلاء من جملة ما ينفع العباد

قال الله تعالى: { فَلَوْلَا إِذْ جَاءَهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } [الأنعام: 43]
أكثروا من الدعاء في مثل هذه النوازل: اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء، والربا والزنا، والزلازل والمحن، وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن، عن بلدنا هذا خاصة، وعن سائر بلاد المسلمين عامة.
استشعروا هذا البلاء وادفعوه بالدعاء.

متى يُؤجَر المؤمن على البلايا الجسدية والنفسية؟

” المؤمن إذا ابتُلي بالبلاء الجسمي، أو النفسي يقول: هذه نِعْمَة من الله يكفِّر الله بها عني سيئاتي، فإذا أحس هذا الإحساس صار هذا الألم نعمة؛ لأن الإنسان خطَّاء دائمًا، وهذه الأشياء لا شك أنها -والحمد لله- تكفير للسيئات؛ فإن صبر واحتسب صارت رفعة للدرجات؛ فالآلام، والبلايا، والهمّ، والغمّ، تكفير بكلِّ حالٍ، ولكن مع الصبر والاحتساب يكون عملاً صالحًا يُثاب عليه، ويؤجر عليه”. [ابن عثيمين: تفسير سورة البقرة 3/ ٢٤].