يخبرنا الله عن نهاية السد الذي بناه ذو القرنين

عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ قَالَ: كُنَّا إذَا صَلَّيْنَا خَلْفَ رَسولِ اللهِ ﷺ، أَحْبَبْنَا أَنْ نَكُونَ عن يَمِينِهِ، يُقْبِلُ عَلَيْنَا بوَجْهِهِ، قالَ: فَسَمِعْتُهُ يقولُ: رَبِّ قِنِي عَذَابَكَ يَومَ تَبْعَثُ، أَوْ تَجْمَعُ، عِبَادَكَ. (صحيح مسلم ٧٠٩).

أشد حسرات العبد يوم القيامة

{وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ}[مريم: 39]
قال بعض السلف: ” يُعرض على ابن آدم -يوم القيامة- ساعات عمره، فكل ساعةٍ لم يذكر الله فيها تتقطع نفسه عليها حسرات”.