هل تعرف ثواب قيام ليلة القدر؟

[box type=”shadow” align=”” class=”” width=””]ليلة القدر قال رسول الله ﷺ: “”من قامَ لَيلةَ القَدرِ إيمانًا واحتِسابًا ، غُفِرَ لَهُ ما تقدَّمَ مِن ذنبِهِ”” متفق عليه.[/box]

الشرح والإيضاح

فضلُ اللهِ على هذه الأُمَّةِ عظيمٌ، ومِن فَضْلِه عليها أنْ أكرَمَها بمَواسمِ الخيرِ الَّتي تَحمِلُ النَّفحاتِ الَّتي أُمِرْنا أنْ نَتعرَّضَ لها ونَنْهَلَ مِن خَيرِها، ومِن أعظمِ ذلِك ليلةُ القدْرِ في شَهرِ رَمضانَ.وفي هذا الحديثِ يُبيِّنُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فضْلَ هذه اللَّيلةِ المبارَكةِ، وأنَّ مَن وافَقَ ليلةَ القَدْرِ فأقامَها وأحيَاها بالصَّلاةِ، وتِلاوةِ القُرآنِ، وأعمالِ الطاعاتِ؛ غفَرَ اللهُ له ذُنوبَه السَّابقةَ، غيرَ الحُقوقِ الآدميَّةِ المتعلِّقةِ بأموالِهم أو أعراضِهم أو أبدانِهم؛ فهذه لا تَسقُطُ إلَّا برِضاهُم؛ فعلَى الإنسانِ أنْ يَطلُبَ المسامحةَ ممَّن له عليه حقٌّ، أو يُؤدِّيَ الحقوقَ إلى أهلِها. وهذا الفضلُ مشروطٌ بأنْ يَفعَلَ المسلمُ ذلك «إيمانًا واحتسابًا»، أي: تَصديقًا بفضْلِ هذه اللَّيلةِ، وفضْلِ العملِ فيها، وابتغاءً لوجْهِ اللهِ في عِبادتِه، مُحتسِبًا جَزيلَ الأجرِ في قِيامِه. وقد وقَعَ الجزاءُ بصِيغةِ الماضي «غُفِرَ» مع أنَّ المَغفرةَ تكونُ في المستقبَلِ؛ للإشعارِ بأنَّه مُتيقَّنُ الوقوعِ، مُتحقِّقُ الثُّبوتِ، فضْلًا مِن اللهِ تعالَى على عِبادِه. وفي الحديثِ: الحثُّ على قيامِ لَيلةِ القدْرِ. وفيه: الحثُّ على الإخلاصِ، واحتسابِ الأعمالِ وأجْرِها عندَ اللهِ عزَّ وجلَّ.

مصدر الشرح:
https://dorar.net/hadith/sharh/1432